شبكة منتديات احباب فلسطين 2009

[b]عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
تحية طيبة ... منورنا/منورتينا بتواجدكم بمنتدانا يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا / او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى أسرة المنتدي وان تفيد معنا وتستفيد يداً بيد نحو مستقبل افضل لمنتدانا
تميز باستمرار وابداع بلا نهاية .... عالمنا متميز بتواصله الدائم بالحديث والجديد سنتشرف بتسجيلك
شكرا ادارة المنتدى
المارد الاسمر . bitty boop .
عاشـقة الاحزان . انـيـس عــدوان .
a7babpal2009@msn.com
a7babpal2009@yahoo.com
[/b]
[b]
[/b]

شبكة منتديات احباب فلسطين 2009

تميز باستمرار وابداع بلا نهاية .... عالمنا متميز بابداعاته وتقدمه الدائم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 قبسات من السنة النبوية الحث على صلة الرحم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ريماس
المدير العام
المدير العام
avatar


ذكر
رقم العضوية : 1
مكان الاقامة ( السكن ) : فلسطين - طولكرم - فرعون
عدد المساهمات : 668
المزاج : متفاهم
كيف تعرفت علينا : غير ذلك
نقاط : 68149
العمر : 25
الهواية :
الابراج : العذراء
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
الموقع : منتديات احباب فلسطين 2009
العمل/الترفيه : مدير المنتدى + طالب

مُساهمةموضوع: قبسات من السنة النبوية الحث على صلة الرحم   السبت فبراير 27, 2010 5:24 pm



الحث على صلة الرحم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..




وبعد : فهذه أحاديث تربوية في مجال صلة الرحم . فمن ذلك ما أخرجه الترمذي رحمه الله تعالى من حديث عبد الرحمن بن عوف
رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه قال قال الله تعالى " أنا خلقت الرحم وشققت لها اسما من اسمي, فمن وصلها وصلته ومن قطعها قطعته, ومن بتها بتته " ([1]) .

الرحم مشتقة من الرحمة والله جل وعلا هو الرحمن الرحيم , والرحم تشمل جميع الأقارب, وفي هذا الحديث بيان عظيم لمنزلة الرحم وحقوق القرابة .

فالمجتمع مكوُّن من الأفراد , وأول ما يجمع الأفراد قرابة الرحم, فإن أول من تقع عليه عينا الوليد أمُّه وأبوه وأخوته, على مرآهم ينشأ , ومن حنانهم يرضع الحب والرحمة , ومن معاملتهم يكتسب الأخلاق والآداب , ثم تأتي منـزلة أقاربه الأقرب فالأقرب , فهم أقرب الناس إليه , وأكثرهم اتصالا به , فإذا هو قطع رحمه فإن عقوقه لمجتمعه يكون أولى وأحرى , فإذا حصلت القطيعة بين ذوي الأرحام , فإن تلك القطيعة تسري إلى المجتمع فيتباعد أفراده , وينشؤون على الحقد والأنانية , فتعم الأثرة ثم يقع التنافس على حطام الدنيا , ويكثر النـزاع , فيفسد بذلك عمران الأرض , وإنما يكون صلاحها بمكارم الأخلاق وإيثار المصلحة العامة على المصلحة الخاصة, وذلك يكون أولا بصلة الرحم وحفظ حقوق الأقارب وبذل المعروف لهم , وتمرين النفس على مواصلة ذلك حتى تصبح هذه الصلة خلقا لازما للإنسان , وبالتالي تمتد هذه الصلة من القرابة إلى أفراد المجتمع , فيتكوَّن بذلك المجتمع الصالح .

وإنه لشرف عظيم لواصل الرحم أن يصله الله تعالى ! وهل يطمع الإنسان العاقل بشرف أعلى من هذا الشرف ؟! أم هل يطمح بصره إلى منـزلة أعلى من هذه المنـزلة ؟!

وبمقابل ذلك فإنه لَضعَةٌ أيُّ ضعة أن يقطع الله تعالى عبده ! وإنه لهول كبير وخسارة فادحة أن يتخلى الله جل وعلا عن عبده , ويبين رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا المعنى في حديث آخر بتعبير مؤثر في الضمائر الحية والعقول الرشيدة حيث يقول " الرحم معلقة بالعرش , تقول : من وصلني وصله الله, ومن قطعني قطعه الله " أخرجه الإمام مسلم رحمه الله من حديث عائشة رضي الله عنها ([2]) .

ويبين رسول الله صلى الله عليه وسلم حقيقة صلة الرحم بقوله : " ليس الواصل بالمكافئ , ولكن الواصل من إذا قطعت رحمه وصلها" أخرجه الأئمة البخاري وأبو داود والترمذي رحمهم الله تعالى من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ([3]) .

فالواصل حقا ليس هو الذي يكتفي بأن يبادل الصلة بمثلها , فيصل من وصله ويقطع من قطعه, وإنما الواصل حقا الذي يعرف واجب الرحم حق المعرفة هو الذي يصل أقاربه جميعا حتى من قطع صلته به منهم , لأنه بهذه الصلة لمن قطعه يجعل من نفسه قدوة حسنة لسائر أقاربه , فإن النفوس مجبولة على التأثر بفعل المعروف , فتستيقظ في النفوس دوافع الرغبة في بلوغ الكمال, والتنافس في الاتصاف بأحسن الصفات .

ويبشر النبي صلى الله عليه وسلم واصل رحمه التي قطعته بالظفر بإعانة الله تعالى له في جهاده مع ذوي رحمه , وذلك فيما أخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى من حديث أبي هريرة رضي الله عنه "أن رجلا قال: يارسول الله إني لي قرابة أصلهم ويقطعونني , وأحسن إليهم ويسيئون إلي , وأحلم عنهم ويجهلون علي؟ قال: لئن كنت كما قلت فكأنما تُسِفُّهم المَلّ , ولن يزال معك من الله ظهير عليهم مادمت على ذلك " ([4]) .

وقولـه " فكأنما تسفهم الملّ " يعني فكأنما تطعمهم الرمل الحار الذي يكون تحت النار , وفي هذا بلاغة عظيمة في التعبير عن المكابدة التي يعانيها الواصل الملحّ في وصل قرابته مع نفورهم منه وكراهيتهم لجوانب الصلة التي يمنحهم إياها , فصعوبة ذلك تشبه صعوبة إطعام الناس الرمل الشديد الحرارة .

فهذا الذي يصل من قطعه , ويحسن إلى من أساء إليه , ويحلم على من جهل عليه من قرابته إنما يريد أن يعدِّل موازين الحياة من حوله, ويريد أن يرفع من شأن قرابته نحو الرقي والكمال , لأن الحياة القويمة لاتتم إلا بتواصل الرحم, فهو من أجل أن يوجد الحياة السعيدة في مجتمعه الصغير قد غامر في محاولات تكلفه المتاعب وتحمله الأذى .

ولكن هل هو وحده في هذا الميدان ؟!

لا .. إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشره بأن الله جل وعلا معه معينا وناصرا , ومن كان الله معه فلن ينقطع له سعي ولن يخيب له رجاء .

وإنها لبشارة عظيمة تدفع بهذا الواصل رحمه إلى مواصلة الجهد , ومضاعفة المحاولات التي توصله إلى تغيير الوضع العائلي الذي يعيش فيه من القطيعة وسوء الخلق إلى الصلة ومكارم الأخلاق .

وإنه لن ييأس من بذل المحاولات وتكرارها ما دام يشعر بأن الله جل وعلا معه بنصره وإعانته, فإن الله عز وجل سيلين له قلوب أقاربه فيسعد بذلك بنتيجة أعماله الطيبة معهم .ومن أجل صلة الرحم حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على تعلم الأنساب حيث يقول : " تعلموا من أنسابكم ماتصلون به أرحامكم, فإن صلة الرحم محبة في الأهل , مثراة في المال, منسأة في الأثر" أخرجه الإمام الترمذي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ([5]).

فقد يكون للإنسان أقارب لايعرفهم , وذلك مثل الأعمام الأباعد الذين يلتقي معهم في النسب بأحد أجداده , فإذا عرفهم عرف ذرياتهم , وبهذا تتسع دائرة الرحم, وكلما زاد عدد الأقارب فإن الأجر يتضاعف بصلتهم .

ثم يبين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مايترتب على صلة الرحم من فوائد في الحياة الدنيا , فصلة الرحم محبة في الأهل , لأن صلة الرحم تَقَارُب في الأفكار , وانسجام في العقول , يترتب عليه محبة في القلوب بين الأقارب , وصلة الرحم مثراة في المال , حيث يبارك الله تعالى لواصل الرحم في ماله, وإذا حلت البركة في المال صار قليله كثيرا , وصلة الرحم منسأة في الأثر يعني تأخير في العمر , والمقصود حلول البركة في الوقت والصحة , بحيث ينجز الإنسان أعمالا لاينجزها إلا من هم أطول منه في العمر , فكأن هذه البركة إضافة له في عمره .

وقد أخرج الشيخان هذا الحديث من رواية أنس بن مالك رضي الله عنه بلفظ "من أحب أن يُبسط عليه في رزقه ويُنسأ له في أثره فليصل رحمه. " ([6]) .

فهذا جزاء عاجل يحصل عليه واصل الرحم في الحياة الدنيا , إلى جانب ما أعده الله تعالى لـه من الثواب الجزيل في الآخرة .

------------------

([1])سنن الترمذي , رقم 1907 , كتاب البر ( 4/315) .

([2])صحيح مسلم , رقم 2555 , البر ص 1981 .

([3])صحيح البخاري, رقم 5951 , الأدب , باب ليس الواصل بالمكافئ ؛ سنن أبي داود , رقم 1697 , في الزكاة , باب صلة الرحم؛ سنن الترمذي رقم 1909 , في البر والصلة , باب صلة الرحم .

([4])صحيح مسلم , رقم 2558 , كتاب البر والصلة , باب صلة الرحم .

([5])سنن الترمذي , رقم 1979 , كتاب البر (4/351) .

([6])صحيح مسلم , رقم 2557 , كتاب البر (ص 1982) ؛صحيح البخاري,رقم 2067


الشيخ د.عبد العزيز بن عبد الله الحميدي







الألم جزء من الحياة ومن لم يتألم لم يعرف معنى الحياة.




انيس عدوان

منتج وموزع اغاني

تابع لشركة بال برو للانتاج والتوزيع الفني









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.a7babpalestine2009.ahlamontada.net
 
قبسات من السنة النبوية الحث على صلة الرحم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات احباب فلسطين 2009 :: :::....(( المنتديات العامة ))....::: :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: